تفاصيل الأخبار
هيئة الصحة – أبوظبي: تدعو مقدمي الرعاية الصحية إلى إرسال تقارير التفاعلات العكسية للأدوية والأخطاء الدوائية في الإمارة
Print
19 يوليو 2017

أبوظبي 19يوليو2017: دعت هيئة الصحة – أبوظبي، الهيئة التنظيمية لقطاع الرعاية الصحية في إمارة أبوظبي، جميع مقدمي الرعاية الصحية إلى تقديم التقارير عن التفاعلات العكسية للأدوية أو الأخطاء الدوائية، فضلاً عن الأعراض السلبية الناتجة عن التحصين وذلك خلال الإطار الزمني المنصوص عليه حسب سياسات الهيئة، حتى وإن كان مقدم التقرير ليس على يقين بأن الأعراض الناتجة لها علاقة بتناول المنتج الطبي، وذلك من خلال برنامج الهيئة لليقظة الدوائية والذي يعتمد آلية الإبلاغ عن التفاعلات العكسية للأدوية والأخطاء الدوائية في الإمارة.

   وتشمل الحالات التي يجب الإبلاغ عنها التالي: الآثار الجانبية غير المتوقعة، سوء الاستخدام، الجرعة المفرطة، التفاعلات بما فيه ذلك التفاعلات الدوائية-الدوائية والتفاعلات الدوائية–الغذائية وتقارير نقص الكفاءة العلاجية.
ومن الجدر بالذكر ان برنامج اليقظة الدوائية قد تم تفعيله منذ شهر يونيو عام 2008
وقد كشفت الهيئة عن استلام 616 تقريراً عن التفاعلات العكسية للأدوية و1102 تقريراً عن الأخطاء الدوائية في عام 2016. (كما هو موضح بالشكل رقم 1)
 

شكل 1: تقارير الإبلاغ عن التفاعلات العكسية للأدوية والأخطاء الدوائية عام 2016

وبحسب التقارير الواردة لمركز اليقظة الدوائية في الفترة ما بين 2013 -2015، فإن أكثر المسببات للتفاعلات العكسية هي المضادات الحيوية وذلك بنسبة %47، تليها مضادات الالتهاب بنسبة 19%، ومسكنات الآلام وأدوية الجهاز الهضمي بنسبة 5% لكل منهما. (كما هو موضح بالشكل رقم 2)

شكل 2: توزيع الأدوية المشتبه بتسببها للآثار الجانبية بحسب الفئة الدوائية في الفترة ما بين 2013-2015

هذا وشكل الأطباء الفئة الأكبر من حيث الإبلاغ عن التفاعلات العكسية للأدوية ويليهم الصيادلة والممرضات، فيما يعد الصيادلة الفئة الأكبر فيما يتعلق بالإبلاغ عن الأخطاء الدوائية.

وقال الدكتور خالد الجابري، مدير دائرة التنظيم الصحي في هيئة الصحة - أبوظبي: "حرصاً على سهولة وتوحيد قنوات التواصل والحصول على قاعدة بيانات موحدة للبلاغات، تشجع هيئة الصحة – أبوظبي جميع مقدمي الرعاية الصحية إلى استخدام نظام الإبلاغ الالكتروني والذي يساهم بدوره في تيسير عملية التبليغ ومركزية حفظ البيانات وسهولة تحليلها ، منوهاً إلى أن فريق اليقظة الدوائية لن يدخر جهداً في سبيل التعريف بالنظام الالكتروني وكيفية استخدامه بالشكل الأمثل من خلال الدورات التدريبية المنتظمة لممارسي الرعاية الصحية كلما دعت الحاجة الى ذلك ."
وأضاف الجابري: "في إطار سعينا نحو الارتقاء بجودة خدمات الرعاية الصحية ومعايير السلامة، تسعى هيئة الصحة – أبوظبي من خلال تطبيقها لبرنامج اليقظة الدوائية إلى ضمان جودة وأمان الأدوية المتاحة لمواطني ومقيمي الإمارة للوصول للنتائج المرجوة في تلقي العلاج، سعياً منها إلى الحفاظ على التوازن المنشود بين الفوائد الصحية المحتملة والمخاطر التي قد تنتج عن استعمال الادوية."
هذا ويمكن لممارسي الرعاية الصحية أيضا تقديم التقارير الخاصة بالتفاعلات العكسية للأدوية والأخطاء الدوائية من خلال البريد الالكتروني، الفاكس أو تسليمه باليد.
 

-انتهى-

تجدنا في : Twitter YouTube LinkedIn Facebook Instagram
الرقم المجاني