تفاصيل الأخبار
دائرة الصحة تضع منظومة جديدة للرعاية الصحية الأولية
Print
27 ديسمبر 2017

يسعى المعيار الجديد الذي يتمحور حول تجربة المرضى إلى تعزيز حصولهم على خدمات صحية أولية آمنة وعالية الجودة
تشجع دائرة الصحة على بناء قنوات تواصل مستمرة بين المريض وطبيب الأسرة

أبوظبي، الامارات العربية المتحدة، 27 ديسمبر 2017: ضمن جهودها الرامية إلى ضمان تقديم خدمات صحية تتمتع بأعلى مستويات الجودة لسكان الإمارة، أعلنت دائرة الصحة - أبوظبي عن وضعها معايير جديدة لترخيص مزودي خدمات الرعاية الصحية الأولية، والتي ستدخل حيز التنفيذ اعتباراً من الأول من يناير 2018. وجاء إقرار هذه المعايير في إطار سعي الدائرة إلى مواصلة حصول المرضى على أفضل رعاية صحية أسرية وخلق قنوات تواصل مستمرة ومستدامة تجمعهم بطبيب الأسرة الخاص بهم.  


ووفقاً للمعيار الجديد، ستقوم دائرة الصحة بإيقاف إصدار تراخيص العيادات العامة في أبوظبي بداية من الأول من يناير 2018، باستثناء العيادات الكائنة في المشاريع الإنشائية والفنادق والمدارس والنوادي الرياضية والاجتماعية والشركات.

وقال محمد حمد الهاملي، وكيل دائرة الصحة بالإنابة: "حرصنا على أن يتمحور المعيار الجديد للرعاية الصحية الأولية والذي تبنته دائرة الصحة حول المريض بشكل أساسي، وذلك كجزء من التزامنا بمواصلة تحسين مستويات رضا المرضى وسلامتهم والرعاية الصحية المقدمة لهم. وسيساهم المعيار الجديد في رفع مستوى الرعاية الصحية المقدمة للمجتمع على مختلف الأصعدة؛ بما في ذلك الوقاية من الأمراض والحفاظ على الصحة وإرشاد وتثقيف المرضى، وتشخيص وعلاج الأمراض الحادة والمزمنة، فمن خلال تطبيق هذا النموذج لطب الأسرة، نعمل على ضمان حصول سكان الإمارة على أفضل رعاية صحية ممكنة، وبالتالي تعزيز مساعينا لتحقيق رؤية الدائرة’ أبوظبي مجتمع معافى‘."

ويتوجب على جميع العيادات التخصصية الراغبة بممارسة تخصص طب الأسرة تقديم طلب لتغيير نوع المنشأة الصحية إلى مركز للرعاية الصحية الأولية، وهو ما سيخضع لمعيار الدائرة المتعلق بالرعاية الصحية الأولية.

ويتعين على المستشفيات العاملة في إمارة أبوظبي الراغبة بتقديم خدمات الرعاية الصحية الأولية تلبية جميع متطلبات معيار دائرة الصحة المتعلقة بالرعاية الصحية الأولية، وأن تتقدم بطلب لإدراج هذه الخدمة ضمن قائمة الخدمات المساندة على نظام ترخيص المنشآت الصحية الخاص بالدائرة.

هذا وقد أظهرت الدراسات (1) أن تيسير حصول الأفراد على الرعاية الصحية الأولية يساعدهم على التمتع بحياة أطول وأكثر صحة. وتشير الدراسات أيضاً إلى أن البلدان التي تضم عدداً أكبر من مزودي الخدمات الصحية الأولية تشهد معدلات وفاة أقل بسبب السرطان وأمراض القلب والسكتات القلبية، كما أن احتمالية أن حاجة سكان هذه البلدان للإقامة في المستشفيات تصبح أقل.

يذكر أن دائرة الصحة قامت بإمهال العيادات العامة الحاصلة على ترخيص نهائي أو قيد اجراءات الحصول على ترخيص نهائي حتى شهر ديسمبر 2018 لتعديل أوضاعها بما يتوافق مع اللوائح والتنظيمات الجديدة.
 

-انتهى-
 

تجدنا في : Twitter YouTube LinkedIn Facebook Instagram
الرقم المجاني