ما هو سرطان القولون و المستقيم
سرطان القولون و المستقيم

أنواع سرطان القولون

 إن كلاً من سرطان القولون وسرطان المستقيم تعرف مجتمعة بسرطان القولون والمستقيم وهو سرطان خبيث يحدث في القولون أو المستقيم. ينشأ سرطان القولون والمستقيم من النتؤات (أو لحميات) الحميدة - التي تتكون أحياناً في بطانة القولون. وليست جميع اللحميات قابلة للتتحول إلى سرطان القولون. اللحميات التي تعرف باسم الأورام الغددية هي السلائف لسرطان القولون والمستقيم. ليست كل عوامل الخطورة للأورام الغددية وما يحولها إلى سرطان معروفة. أفضل عوامل الخطورة المعروفة هي زيادة الدهون في الطعام، قلة الألياف، تقدم العمر وتغيرات في الجينات.


يمكن لسرطان القولون أن ينشأ أيضاً من خلايا غير طبيعية في بطانة القولون والمستقيم وتسمى هذه الخلايا بخلل التنسج. هذه الخلايا ليست لحميات ولكن مجموعة من الخلايا الغير طبيعية. هذا النوع من سرطان القولون والمستقيم يكثر عند الذين يعانون من أمراض القولون.

اللحميات

اللحميات هي نمو غير طبيعي من بطانة الأمعاء الغليظة أو القولون و تبرز إلى داخل تجويف الأمعاء. قسماً منها مسطحة والقسم الآخر تستند على ساق.

لحميات القولون والمستقيم عادة تكون حميدة أي أنها ليست سرطانية ولا تنتشر. ممكن أن تكون لحمية واحدة أو عدة لحميات ويزداد احتمال نموها بتقدم العمر. إن لقسماً من هذه اللحميات قابلية التحول ببطء خلال 10-15 سنة إلى سرطان.

اللحميات الأكثر شيوعاً تشمل:

  • اللحميات الغددية والتي يمكن أن تتحول بتقدم الزمن إلى سرطان
  • اللحمية المفرطة التصنع والتي عادة لا تتحول إلى سرطان.
  Hyperplastic polypلحمية مفرطة التصنع   adenomatous polyp لحمية غددية


اللحميات التي يزيد حجمها عن 1 سنتمتر تمتلك خطر التحول إلى سرطان أكثر من اللحميات التي دون السنتمتر بالحجم. عوامل الخطورة تشمل:

  • العمر
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بسرطان القولون والمستقيم
  • نوع من اللحميات التي تسمى لحمية غددية زغابية

يرتبط وجود اللحميات مع بعض الأمراض الوراثية والتي تشمل:

  • داء اللحميات الغددية العائلي
  • متلازمة كاردنر
  • داء اللحميات الحدثي (الصبياني)
  • متلازمة لينش
  • متلازمة بتز- جكر

من الوارد ظهور لحميات جديدة للمرضى المصابين باللحميات الغدية. عادة يفضل عمل تنظير القولون خلال 1-10 سنوات اعتماداً على:

  • عمر المريض وحالته الصحية
  • عدد اللحميات
  • حجم وصفات اللحميات.
 

إحصائيات سرطان القولون والمستقيم

 عالمياً يعتبر سرطان القولون والمستقيم السرطان الثالث الأكثر شيوعاً بين السرطانات في الرجال والثاني في النساء. خلال سنة 2008 تم تشخيص 1.2 مليون فرد بسرطان القولون والمستقيم وأكثر من 600,000 توفوا. تزيد الوفيات مع تقدم العمر، وتحدث بين الرجال أكثر من النساء.

في أبوظبي يعتبر سرطان القولون والمستقيم السرطان الثاني الأكثر شيوعاً من بين السرطانات ويشكل 8% من كل السرطانات المسجلة (بعد سرطان الثدي بنسبة 25.8%) و يعتبر أكثر السرطانات انتشاراً في الرجال حيث يشكل 10.9% من السرطانات التي تصيب الرجال، وفي النساء يعتبر السرطان الرابع الأكثر انتشاراً ويشكل 5.7% من السرطانات التي تصيب النساء. كما أنه السبب الرابع للوفاة من بين سرطانات الرجال بعد سرطان الرئة والكبد والدم والسبب الثاني لوفيات النساء من السرطان بعد سرطان الثدي.

لقد تم تسجيل 101 حالة من سرطان القولون والمستقيم في سنة 2011 في إمارة أبوظبي، 60% منهم كانوا رجالاً و40% كانوا نساء. معظم الحالات (70%) كانت في مراحل متأخرة من المرض أي في المرحلة الثالثة والرابعة.

الأعراض

 عادة لا تنتج اللحميات أية أعراض وغالباً ما تكتشف صدفة خلال تنظير القولون أو أشعة للقولون. قسماً منها لها القابلية على النزف أو الإفرازات المخاطية أو قد تؤدي إلى تغير في وظيفة القولون وفي حالات نادرة تسبب ألم. عادة ما تكون المراحل البدائية لسرطان القولون والمستقيم من غير أعراض. لقد أدرجت جمعية السرطان الأمريكية الأعراض التالية في الحالات المتقدمة من سرطان القولون والمستقيم:
  • نزف في المستقيم
  • نزول دم مع البراز
  • تغير في عادات التبرز
  • مغص في منطقة القولون أو المستقيم
  • فقر دم لأسباب مبهمة (بسبب النزف الداخلي)
  • نزول براز رفيع أو شعور دائم بوجود حاجة للتغوط بدون وجود غائط.

بيد أن هذه الأعراض قد تُحس لأسباب ليس لها علاقة بسرطان القولون والمستقيم إلا أنه يفضل مراجعة المختصين لإبعاد شبهة الإصابة بالسرطان.

عوامل الخطورة لسرطان القولون والمستقيم

 يمكن التحكم ببعض عوامل الخطورة ولا يمكن التحكم بالبعض الآخر.

العوامل التي تزيد من مخاطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم:

  • وجود تاريخ عائلي (أو شخصي) لسرطان القولون و المستقيم
  • وجود تاريخ للإصابة بمرض التهاب الأمعاء
  • العمر
  • الإفراط في تناول اللحم الأحمر أو اللحم المصنع
  • كثرة تناول الكحول
  • السمنة
  • التدخين

يمكن تقسيم حالات سرطان القولون والمستقيم إلى حالات متفرقة أو عائلية. ففي الحالات المتفرقة ليس لدى المصاب تاريخ عائلي بالإصابة. سرطان القولون والمستقيم العائلي يحدث عبر أجيال عديدة من نفس العائلة والمصابين عادة لهم أقارب من الدرجة الأولى مصابين بنفس النوع من سرطان القولون والمستقيم كالأخ، الأخت، الأب. فمن الممكن أن هؤلاء قد ورثوا جينات متضررة أدت إلى حدوث هذا النوع من السرطان. و بذا يكون الأفراد الذين لديهم تاريخ عائلي من سرطان القولون والمستقيم أكثر عرضة للإصابة بالسرطان و تزيد احتمالية الإصابة كلما كان المصاب من أفراد العائلة المباشرين وذلك لزيادة احتمالية توارث الجين المعاب. إن سرطان القولون والمستقيم يشكل 5% من كل حالات سرطان القولون والمستقيم. يطلق على اثنين من المتلازمات ذات الاحتمالية الكبرى للإصابة بسرطان القولون والمستقيم بمتلازمة اللحميات الغددية العائلية (FAP) ومتلازمة سرطان القولون والمستقيم الخالي من اللحميات العائلي (HNPCC)

العمر: مخاطر الإصابة تزيد بتقدم العمر، أكثر من 80%  من المصابين في الإمارات العربية المتحدة هم فوق الأربعين سنة.

العوامل الغذائية: أثبتت البحوث أن غذاء غنياً بالفواكه والخضراوات يمكن أن يوفر الوقاية الفعالة ضد سرطان القولون والمستقيم بينما الإكثار من تناول الكحول يزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم.

السمنة: أثبتت البحوث العديدة وجود علاقة ارتباط بين زيادة معدل كتلة الجسم وخطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم. هذه العلاقة الارتباطية أكثر تواجداً بين الرجال مما هي بين النساء.

التدخين: وجدت البحوث علاقة ترابطية بين استعمال التبغ وزيادة اللحميات المفرطة التصنع في القولون والمستقيم.