ما هو سرطان الرئة
سرطان الرئة

هو السرطان الذي يتشكل في أنسجة الرئة، ويكون عادة في الخلايا المبطنة لممرات الهواء. هذه الخلايا غير الطبيعية لا تحمل وظائف خلايا الرئة العادية ولاتتطور الى أنسجة رئة سليمة. وخلال نموها ، فأنها تشكل أورام وتتدخل في سير عمل وظائف الرئة.

أنواع سرطان الرئة

 هناك نوعان رئيسيان من سرطان الرئة. هذين النوعين من السرطان ينموان وينتشران، ويتم علاجهما بطرق مختلفة. وهذان النوعان من سرطان الرئة هما سرطان الرئة صغيرالخلية وغير صغير الخلية. يتم تشخيص هذه الأنواع اعتماداً على الكيفية التي تبدو عليها الخلايا تحت المجهر.
  • سرطان الرئة غير صغيرالخلية (NSCLC) هو النوع الأكثر شيوعا من سرطان الرئة ويشكل حوالي 80٪ من جميع الحالات.معظم الناس الذين يتم تشخيصهم كمصابين بسرطان الرئة يكونون يعانون من سرطان الرئة غير صغير الخلية هذا النوع من السرطان لا ينمو ولاينتشر بسرعة سرطان الرئة صغير الخلية، ويتم التعامل معه بشكل مختلف.الأنواع الثلاثة الرئيسية من الخلايا هي سرطان غدي ، سرطانة الخلايا الحرشفية وسرطان الخلايا الكبيرة.
  • سرطان الرئة ذي الخلية الصغيرة (SCLC) تشكل حوالي 20٪ من جميع حالات سرطان الرئة. هذا النوع هو الأكثر عدوانية والأسرع إنتشارا من بين جميع الأنواع. سرطان الرئة ذي الخلية الصغيرة (SCLC) يرتبط بشكل وثيق مع تدخين السجائر ، فقط 1٪ من هذه الأورام تصيب غير المدخنين. هذا النوع من السرطان ينتشر بسرعة للكثير من الأعضاء داخل الجسم وغالبا ما يتم اكتشافه بعد إنتشاره. هناك ثلاثة أنواع سرطان الرئة ذي الخلية الصغيرة يتم تسميتها حسب نوع الخلايا السرطانية الموجودة وحسبما تبدو تحت المجهر:
  • سرطان الخلايا الصغيرة (سرطان خلية الشوفان)
  • خلايا صغيرة مختلطة / سرطان الخلايا الكبيرة
  • تجمع سرطان الخلايا الصغيرة

احصائيات سرطان الرئة

 
 
لقد كان سرطان الرئة أكثر أنواع السرطان شيوعا في العالم لعدة عقود، وبحلول عام 2008، كان هناك ما يقدر ب 1610000 حالة جديدة، وهو ما يمثل 12.7٪ من جميع حالات السرطان الجديدة. كذلك كان أيضا السبب الأكثر شيوعا للوفاة من السرطان ، بواقع 1380000 حالة وفاة (أي ما يعادل 18.2 % من مجموع الحالات). الغالبية العظمى من الحالات تحدث في البلدان النامية (55%). سرطان الرئة لا يزال أكثر أنواع السرطان شيوعا لدى الرجال في جميع أنحاء العالم (1.1 مليون حالة ، 16.5٪ من المجموع).

أعراض سرطان الرئة

 علامات وأعراض سرطان الرئة تستغرق سنوات لتتطور، وربما لا تظهر حتى يصبح المرض في حالة متأخرة

أعراض سرطان الرئة في الصدر:

  • السعال، وخاصة إذا ما استمر أو أصبح شديدا
  • ألم في الصدر والكتف أوالظهر ، لا علاقة له بالسعال
  • أي تغيير في لون أو حجم البلغم
  • ضيق في التنفس
  • التغييرات في الصوت أو يصبح أجش
  • الأصوات الخشنة مع كل نفس (صرير)
  • مشاكل متكررة في الرئة ، مثل التهاب القصبات أو الالتهاب الرئوي
  • سعال البلغم أو المخاط، لا سيما إذا كان يشوبها بعض من الدم
  • سعال الدم

إذا كان سرطان الرئة الأصلي قد انتشر ، فإن الشخص قد يشعر بالأعراض في أماكن أخرى في الجسم. الأماكن الشائعة التي ينتشر فيها سرطان الرئة تشمل أجزاء أخرى من الرئتين والعقد الليمفاوية والعظام والدماغ والكبد وغيرها من أعضاء الجسم .

أسباب سرطان الرئة

 التدخين: يسبب التدخين ما يقرب 9 من كل 10 حالات (86٪)وبالمقابل هناك 3٪ من حالات سرطان الرئة نتجت عن التعرض السلبي أو غير المباشر للدخان وذلك لدى غير المدخنين (التدخين السلبي) وحوالي 90٪ من سرطانات الرئة ناجمة عن تعاطي التبغ. يمكن أيضاً للمدواخ والسيجار أن يسببا سرطان الرئة. دخان التبغ يحتوي على أكثر من 4000 من المركبات الكيميائية، وقد ثبت أن الكثير منها مواد مسرطنة. أهم مادتين مسرطنة في دخان التبغ هي مواد كيميائية تعرف باسم نيتروسامينيز والهيدروكربونات العطرية متعددة الحلقات:
  • وكلما كنت تدخن، كلما زادت إمكانية إصابتك بسرطان الرئة ولكن الأمر يعتمد على الفترة التي كنت فيها مدخنا.
  • التدخين في سن مبكرة يزيد كثيرا من إمكانية الإصابة
  • بمجرد التوقف عن التدخين فإن خطر الإصابة بسرطان الرئة يبدأ في الإنخفاض .
  • التدخين السلبي (التنفس من دخان السجائر الآخرين) قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان الرئة.

التدخين السلبي: التدخين السلبي، أو استنشاق دخان التبغ من المدخنين الآخرين، هو أيضا عامل مساعد أكيد. وقد أظهرت الأبحاث أن غير المدخنين الذين يقيمون مع مدخن معرضون بنسبة 24٪ لخطر الإصابة بسرطان الرئة مقارنة مع غيرهم من غير المدخنين.

التعرض لغاز الرادون: الرادون هو ثاني أكبر سبب للسرطان الرئة بعد التدخين. غاز الرادون هو غاز طبيعي مشع يأتي من كميات ضئيلة من اليورانيوم موجودة في جميع الصخور والتربة. يمكن للغاز الرادون التجمع في المنازل وغيرها من المبان

تلوث الهواء: بناء على دراسة أوروبية كبيرة، يعتقد الباحثون أن 5-7٪ من حالات سرطان الرئة في غير المدخنين هي بسبب تلوث الهواء وقد تبين أن استخدام الفحم لأغراض الطهي والتدفئة في المنزل ومستوى مرتفع من الدخان في المنزل من أسباب زيادة خطر الإصابة بسرطان الرئة.

أمراض الرئة السابقة: الإصابة السابقة لمرض سبب ندب في الرئتين ، قد يكون عامل خطر لنوع من سرطان الرئة يسمى أدينوكارسينوما

تاريخ عائلي بسرطان الرئة: إذا كان لديك قريب من الدرجة الأولى مصاب بسرطان الرئة ، فسيزداد خطر إصابتك بسرطان الرئة بنسبة 51٪. والخطر هو أكبر إذا كان المصاب أخ أوأخت. هذا الخطر هو بغض النظر عما إذا كنت تدخن أم لا.

المناعة المنخفضة: فيروس نقص المناعة المكتسبة الإيدز يقوم بخفض المناعة وكذلك تفعل الأدوية التي يأخذها الناس بعد عمليات زرع الأعضاء. نظرة عامة عن دراسات بحثية تبين أن الناس المصابين بفيروس نقص المناعة المكتسبة أو الإيدز معرضون لخطر الإصابة بسرطان الرئة 3 مرات أكثر من غيرهم. المرضى الذين يأخذون عقاقير لخفض المناعة بعد زراعة أعضاء لهم يتضاعف لديهم خطر الإصابة بسرطان الرئة.

ورم المتوسطة:وجود أمراض معينة في الرئة، وخاصة مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD)، مرتبط مع زيادة طفيفة في خطر (أربعة إلى ستة أضعاف من إحتمال الإصابة لغير المدخنين) الإصابة بسرطان الرئة حتى بعد إستبعاد آثار تدخين السجائر

تاريخ شخصي مع سرطان الرئة: الناجين من سرطان الرئة معرضون لخطر الإصابة بسرطان الرئة بشكل أكبر من عامة الناس. يقترب خطر الإصابة من نسبة 6 % في الناجين من سرطان الرئة صغير الخلية (SCLC) .

التعرض لمواد في مكان العمل: أظهرت الدراسات وجود علاقة بين التعرض للمواد التالية وزيادة خطر الإصابة بسرطان الرئة:

  • الاسبستوس.
  • الزرنيخ.
  • الكروم.
  • النيكل.
  • غاز الرادون.
  • القطران والسخام.

يمكن لهذه المواد أن تسبب سرطان الرئة لدى الأشخاص الذين يتعرضون لها في مكان العمل حتى ولو لم يكونوا أبدا مدخنين .خطر الاصابة بسرطان الرئة أعلى لدى الأشخاص الذين يتعرضون لتلك المواد وهم مدخنون .

مكملات البيتا كاروتين لدى المدخنين الشرهين: تناول مكملات البيتا كاروتين (حبوب) يزيد من خطر الإصابة بسرطان الرئة، وخاصة لدى المدخنين الذين يدخنون علبة سجائر أو أكثر يوميا. والخطر هو أعلى لدى المدخنين الذين يتناولون مقدارا واحدا على الأقل من المشروبات الكحولية كل يوم.