الرجل و سرطان الثدي
سرطان الثدي

كن داعما لبرامج سرطان الثدي

 
 

عاهد نفسك والنساء في حياتك بأن تقوم بما يلي:

1. شجّع وذكّر زوجتك، أمك أو أختك (إن كانت أكبر من 20 سنة) للقيام بالفحص الذاتي الدوري للثدي.
2. شجعها للقيام بفحص سريري لدى الطبيب سنوياً.
3. شجعها لإجراء فحص الماموجرام إن كان عمرها 40 سنة أو ما فوق.
4. تحدث مع أصدقائك وأقنعهم بأن يفعلوا مثلك.
5. إذا أصيبت زوجتك أو إحدى أفراد عائلتك بسرطان الثدي فقدم لها كل أنواع الدعم ( العقلي والبدني والاقتصادي).

حقائق للرجال

 
 

سرطان الثدي هو مرض نادر الحدوث عند الرجال، من المتوقع أن يتم تشخيص ما يقدر بنحو 1990 حالة جديدة من الرجال مصابة بسرطان الثدي في الولايات المتحدة خلال عام 2008. وبشكل عام كان معدل الإصابة بسرطان الثدي بين الرجال في الولايات المتحدة الأمريكية 1.4 لكل 100,000 نسمة في عام 2004 في حين كان معدل الإصابة بين النساء 124 لكل 100,000 نسمة بين النساء في العام نفسه، وبمقارنة معدل الوفيات كان الفرق مشابهاً، حيث أن معدل الوفيات الناجمة عن سرطان الثدي بين الرجال 0.3 لكل 100,000وفي المقابل كان معدل الوفيات بين النساء 24 لكل 100,000.

كما هو الحال لدى النساء، يمثل سرطان قنوات الحليب التوسعي (invasive ductal carcinoma ) الجزء الأكبر من حالات الإصابة بسرطان الثدي لدى الرجال، بينما لا يمثل سرطان قنوات الحليب الغير منتشر ( ductal carcinoma in situ) سوى نسبة ضئيلة من الحالات.

وتُعد أقوى عوامل خطورة الإصابة لدى الرجال الإصابة بمتلازمة كلينيفلتر التي تحدث عند الولادة حيث يولد الطفل بكروموزومين X بدلاً من واحد (XXY بدلاً من XY ) (على الرغم من أن الرجال المصابين بمتلازمة كلينيفلتر قد يصابون بتضخم الثديين) في حين أن الإصابة بتضخم الثديين لا يرتبط بالإصابة بسرطان الثدي لدى الرجال عادةً). وكما هو الحال لدى النساء، فإن عوامل خطورة الإصابة بسرطان الثدي لدى الرجال تزداد بالتحولات في جين BRCA2. إدمان الكحوليات، أمراض الكبد المزمنة، والسمنة قد تزيد مخاطر الإصابة بسرطان الثدي لديهم.