ما هو سرطان عنق الرحم؟
سرطان عنق الرحم

سرطان عنق الرحم هو السرطان الذي يصيب عنق الرحم
سرطان عنق الرحم يتطور عندما تبدأ خلايا عنق الرحم في النمو خارجة عن السيطرة ويمكن بعد ذلك غزو الأنسجة المجاورة أو الانتشار في جميع أنحاء الجسم.

عادة ما يتطور سرطان عنق الرحم ببطء شديد. تبدأ كحالة سرطانية تسمى خلل التنسج. هذه الحالة السرطانية يمكن الكشف عنها بواسطة  فحص (مسح عنق الرحم) ويمكن معالجتها في هذه المرحلة.

يمكن للتغيرات السرطانية أن تستغرق سنوات قبل أن تتحول إلى سرطان عنق الرحم. معظم النساء اللواتي يتم تشخيصهن بسرطان عنق الرحم اليوم لم يقمن بمسحة عنق الرحم الدورية أو أنهن لم يتابعن النتائج غير الطبيعية لمسحة عنق الرحم.

معظم حالات سرطان عنق الرحم سببها HPV ( سرطان الورم الحليمي البشري) هو فيروس شائع ينتشر عن طريق الاتصال الجنسي. هناك أنواع  عديدة مختلفة من فيروس الورم الحليمي البشري. بعض السلالات تؤدي إلى سرطان عنق الرحم. (سلالات أخرى قد تسبب الثآليل التناسلية، في حين أن أخرى لا تسبب أي مشاكل على الإطلاق).

يمكن للعادات والأنماط الجنسية للمرأة أن تزيد من خطر إصابتها بسرطان عنق الرحم. وتشمل الممارسات الجنسية المحفوفة بالمخاطر، ممارسة الجنس في سن مبكرة، أو الأزواج الذين يشاركون في أنشطة جنسية عالية المخاطر.

الاحصائيات

 يعتبر سرطان عنق الرحم هو ثاني أكثر أنواع السرطانات شيوعا والسبب الثالث للوفيات لدى النساء عالمياً.
تم تشخيص 530،000 حالة جديدة واحتساب 275،000 حالة وفاة في عام 2008 ومن المتوقع أن ترتفع نسبة الوفيات 25٪ على مدى السنوات العشر سنوات المقبلة في حال لم اتخاذ أي إجراءات عاجلة.

سرطان عنق الرحم هو السبب الثاني للوفيات في دولة الإمارات العربية المتحدة. ومعظم حالات سرطان عنق الرحم في الدولة لم يتم اكتشافها إلا في المراحل المتأخرة، وبذلك يكون من الصعب علاجها.

الأعراض

 لا توجد أعراض واضحة للعدوى بفيروس الورم الحليمي البشري في وقت مبكر (المصابات بالنوعين 16 و 18) اللذين يسببان سرطان عنق الرحم. كلما تقدمت مراحل الإصابة بسرطان عنق الرحم، تبدأ الأعراض في الظهور، وهي تشمل:
  • ألم في الحوض. آلام الحوض المتواصلة والتي لا علاقة لها بشروط أخرى، كالحيض، أو أي مجهود بدني، يمكن أن تكون من أعراض سرطان عنق الرحم.
  • إفرازات مهبلية متواصلة، والتي قد تكون  شاحبه ومائية ولونها قد يكون وردي أو بني، دموية، أوذات رائحة كريهة.
  • ألم أثناء الجماع. بعض النساء المصابات بسرطان عنق الرحم قد يواجهن الألم أثناء الجماع المهبلي.
  • نزيف مهبلي غير طبيعي هو من  أعراض سرطان عنق الرحم الأكثر شيوعاً. يتوجب على المرأة أن تكون على بينة من النزيف بعد الجماع (نزيف بعد ممارسة الجنس)، والنزيف بعد الغسل المهبلي، دم الحيض الذي ينزل بغزارة غير معتادة، البقع الدموية ما بين دورات الحيض، أو حبضة إضافية أثناء الدورة الشهرية. ويجب إبلاغ الطبيب على الفور عن أي نزف مهبلي غير طبيعي.

عوامل الخطورة لسرطان عنق الرحم

 غالبية سرطانات عنق الرحم سببها الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري (HPV)، والذي ينتقل عبر الجماع كما هو شائع. هناك العديد من أنواع فيروس الورم الحليمي البشري. بالإضافة إلى فيروس الورم الحليمي البشري هناك عوامل أخرى يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم وتشمل:
  • التدخين.
  • الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب (الفيروس الذي يسبب مرض الإيدز) أو حالة أخرى تجعل من الصعب على جسمك محاربة المشاكل الصحية.
  • استخدام حبوب منع الحمل لفترة طويلة (خمس سنوات أو أكثر).
  • إنجاب ثلاثة أطفال أو أكثر