وسائل العلاج
سرطان عنق الرحم

علاج سرطان عنق الرحم يعتمد على:

  • مرحلة السرطان
  • حجم وشكل الورم
  • سن المرأة والصحة العامة
  • رغبتها للإنجاب مستقبلاً.

يمكن علاج سرطان عنق الرحم المبكر من خلال إزالة أو تدمير الأنسجة السرطانية. هناك طرق جراحية عديدة يمكنها القيام بذلك دون رفع الرحم أو الإضرار بعنق الرحم، بحيث يمكن للمرأة الإنجاب مستقبلاً.

أنواع الجراحة لسرطان عنق الرحم المبكر تشمل:

  • إجراء الختان بواسطة الحلقة الكهربائية (LEEP) - تستخدم الكهرباء لإزالة الأنسجة غير الطبيعية.
  • العلاج بالتبريد: تجميد الخلايا الغير طبيعية
  • العلاج بالليزر: يستخدم الضوء لحرق الأنسجة غير الطبيعية

في أغلب الأحيان لا يتم إجراء استئصال الرحم (إزالة الرحم ولكن ليس المبيضين) كعلاج لسرطان عنق الرحم الذي لم ينتشر. ويمكن أن يتم ذلك في النساء اللاتي يتكرر لديهن إجراءات الختان الكهربائي.

علاج لسرطان عنق الرحم الأكثر تقدماً قد تشمل ما يلي:

  • استئصال الرحم الجذري، الذي يرفع الرحم والكثير من الأنسجة المحيطة به، بما في ذلك الغدد الليمفاوية والجزء العلوي من المهبل.
  • اجتثاث أحشاء الحوض، وهو نوع بالغ من الجراحة التي تتم من خلالها إزالة كافة أعضاء الحوض، بما في ذلك المثانة والمستقيم. يمكن استخدام العلاج الإشعاعي لعلاج سرطان عنق الرحم الذي انتشر خارج الحوض أو السرطان الذي يعود، والعلاج الإشعاعي يمكن أن يكون خارجياً أو داخلياً.
  • يستخدم العلاج الإشعاعي الداخلي أداة مليئة بالمواد المشعة، ويتم وضعها داخل مهبل المرأة بجانب سرطان عنق الرحم. يتم إزالة الأداة عند العودة إلى المنزل.
  • العلاج الإشعاعي الخارجي وهو علاج يسلّط حزمة من الشعاع بواسطة آلة كبيرة على الجسم حيث يكون السرطان. وهو مشابه للأشعة السينية.

يستخدم العلاج الكيميائي أدوية لقتل السرطان. بعض الأدوية المستخدمة لسرطان عنق الرحم بالعلاج الكيميائي تشمل 5 FU، سيسبلاتين، كاربوبلاتين، افوسفامايد، باكليتاكسيل، وسيكلوفوسفاميد. أحياناً يتم استخدام الإشعاع والعلاج الكيميائي قبل أو بعد الجراحة.