وسائل العلاج
سرطان القولون و المستقيم

هناك العديد من خيارات العلاج لسرطان القولون والمستقيم ويشمل العلاج الجراحي، الكيميائي والإشعاعي. بالنسبة لسرطان القولون والمستقيم والذي لم ينتشر إلى أعضاء أخرى في الجسم، فالعلاج الجراحي هو العلاج الأولي ومن ثم يضاف العلاج الكيمياوي المساعد والذي يؤخذ عادة لمدة 6 أسابيع.

المرحلة صفر

هذه السرطانات لا تزال ضمن الغشاء المبطن للقولون و لم تمتد أكثر من ذلك فالعلاج المفضل هو العلاج الجراحي لرفع النمو السرطاني. عادة ما يجرى هذا بواسطة رفع اللحمية بالمنظار أو الختان المحلي من خلال المنظار. قد تُجرى عملية  استئصال القولون إذا كان السرطان كبيراً جداً بحيث لا يمكن رفعه بالختان المحلي.
 

المرحلة الاولى

في هذه المرحلة يكون السرطان قد نما من خلال طبقات متعددة من القولون ولكنها لم تنتشر خارج غلاف القولون الخارجي أو الغدد اللمفاوية القريبة. الجراحة القياسية لهذه المرحلة هو استئصال القولون الجزئي ولا يحتاج أي علاج إضافي.

المرحلة الثانية

الكثير من السرطانات في هذه المرحلة قد نما خارج الغلاف الخارجي للقولون وقد امتد للانسجة المحيطة ولكن لم تصل الغدد اللمفاوية. قد تكون عملية استئصال القولون كافية لعلاج هذه المرحلة لكن قد يفضل استخدام العلاج الكيميائي المساعد إن كانت فرص عودة السرطان عالية.

المرحلة الثالثة

في هذه المرحلة يكون السرطان قد انتشر إلى الغدد اللمفاوية القريبة ولكن ليس إلى أعضاء أخرى. العلاج الأمثل في هذه المرحلة هو استئصال جزئي للقولون ويتبعه علاج كيماوي مساعد.

المرحلة الرابعة

لقد انتشر السرطان من القولون إلى أعضاء أخرى من الجسم و الأنسجة كالكبد، الرئة، غشاء الصفاق المغلف للأمعاء أو المبايض.
في أغلب الأحيان لا يمكن شفاء هذه السرطانات ولكن لو كانت الانبثاتات لأعداد قليلة في الكبد أو الرئة  ويمكن إزالتها كلياً مع سرطان القولون فقد تساعد الجراحة على الشفاء أو العيش لفترة أطول. عادة ما يُعطى علاج كيماوي أيضاً قبل أو بعد الجراحة. في بعض الأحيان يُستخدم العلاج الكيماوي بواسطة ضخ الشريات الكبدي إن كان السرطان قد انتشر إلى الكبد.