مفاهيم خاطئة
سرطان الرئة

المفهوم الخاطىء: إذا كنت قد دخنت لسنوات فقد حدث الضرر
حقيقة: إنه لم يفت الأوان للتوقف عن التدخين. حيث أن الإقلاع عن التدخين له فوائد فورية تقريباً، بما في ذلك تحسين الدورة الدموية ووظائف الرئة. وكما أن خطر الإصابة بسرطان الرئة يبدأ في الانخفاض مع مرور الوقت. بعد عشر سنوات من الإقلاع عن التدخين، المدخنون السابقون يخفضون من خطرالإصابة بسرطان الرئة إلى النصف.

المفهوم الخاطىء: السجائر منخفضة القطران أو "الخفيفة" أكثر أمانا من العادية
حقيقة:السجائر الخفيفة ، الخفيفة للغاية، والمنخفضة القطران هي لا تقل خطورة عن السجائر العادية. وحذار من المنثول : تشير بعض الأبحاث أن سجائرالمنتول قد تكون أكثر خطورة وأصعب للترك . إحساس التبريد الذي تعطيه من الممكن أن يسمح للمدخنين للإستنشاق بعمق أكثر.

المفهوم الخاطىء: المكملات المضادة للأكسدة تحمي من السرطان
حقيقة: بناء على الدراسات السكانية فإن اتباع نظام غذائي غني بالفواكه والخضروات مع المواد المضادة للأكسدة قد يساعد في الحماية من السرطان. ولكن عندما اختبر الباحثون مضادات الأكسدة التكميلية، وجدوا وبشكل غير متوقع زيادة مخاطرالإصابة بسرطان الرئة بين المدخنين الذين تناولوا مكملات البيتا كاروتين. عليك التحدث مع طبيبك قبل أخذ أي مكملات.

المفهوم الخاطىء: الغليون (المدواخ) والسيجار لا يسببان سرطان الرئة
حقيقة: تدخين الغليون (المدواخ) أوالسيجار لا يزيد فقط خطر الإصابة بسرطان الرئة ولكن أيضا يزيد من خطر الإصابة بسرطان الفم والحلق، والمريء. تدخين السيجار يضعك في خطر أكبر بكثيرمن كل من أمراض القلب وأمراض الرئة. السيجار بنفس سمية السجائر وربما أكبر

المفهوم الخاطىء: التدخين هو الخطر الوحيد وراء الإصابة بسرطان الرئة .
حقيقة: إن السبب الرئيسي الثاني للسرطان الرئة، بعد دخان التبغ، هو غازعديم الرائحة يدعى الرادون. وينبعث من الصخور والتربة، ويمكن ان يتسرب ليصل إلى المنازل وغيرها من المباني. الطريقة الوحيدة لمعرفة ما إذا كنت تعيش مع مستويات خطرة هولاختبار منزلك أو مكتبك لذلك عليك طلب المساعدة من مسؤولي الصحة للحصول على معلومات.

المفهوم الخاطىء: بودرة التلك تسبب سرطان الرئة
حقيقة: لم يجد الباحثون أي ارتباط بين سرطان الرئة وإستنشاق بودرة التلك. ومع ذلك، التعرض المهني للاسبستوس، كلوريد الفينيل، وغيرها من المواد يزيد من خطر الاصابة بسرطان الرئة.

المفهوم الخاطىء: إذا شخصت بسرطان الرئة، فمن العبث الإقلاع عن التدخين
حقيقة: استمرار التدخين يقلل من فعالية علاج السرطان، وربما جعل الآثار الجانبية أسوأ. على سبيل المثال المدخنون الذين يخضعون لعملية جراحية، ، لديهم صعوبة أكثر في الشفاء من المدخنين السابقين. أولئك الذين يدخنون خلال فترة العلاج الإشعاعي لسرطان الحنجرة هم أقل عرضة لاستعادة جودة الصوت العادي. في بعض الحالات، الإقلاع عن التدخين قد يقلل من خطر تشكل سرطان ثاني .

المفهوم الخاطىء: الرياضة البدنية المنتظمة لا يقلل من مخاطر سرطان الرئة
حقيقة: تظهر الدراسات أن ممارسة الرياضة البدنية بانتظام يمكن أن يقلل من مخاطر الإصابة بسرطان الرئة بنسبة تصل إلى 20٪،.وبالإضافة إلى ذلك، التمرين الجسدي يحسن وظائف الرئة ويقلل من خطرالأمراض الأخرى، بما في ذلك أمراض القلب والسكتة الدماغية.

المفهوم الخاطىء: تلوث الهواء هو السبب الرئيسي للاصابة بسرطان الرئة
حقيقة: تلوث الهواء الطلق مسؤول عن حوالي 5٪ فقط من حالات سرطان الرئة. لا يزال دخان التبغ إلى حد بعيد أكبر قاتل.